سهم تسلا وأرباحه الخيالية



هناك الكثير من الأشخاص المستثمرين الذين يفضلون الاستثمار في سهم تسلا وقد أطلق عليه أسم سهم صانع الأثرياء كما عرفه بعض المستثمرين الآخرين بلقب صانع المليونيرات، وذلك لما حققة من شهرة واسعة في عالم الإستثمار، بالإضافة إلى أنه يعرف  بمكاسبه الخيالية وبات هذا ظاهراً لما استثمر فيه القليل من المبالغ المالية قبل عشر سنوات، حيث أصبحوا من أثرياء الأثرياء في وقتنا الحالي، وبذلك يكون سهم تسلا حقق أداء أكثر من رائع في الإستثمار خلال الفترة السابقة والحالية لما حققه من مكاسب هائلة لكل من أستثمر فيه.

سهم تسلا 

قد صدر مؤخراً من موقع انفسترز بيزنس دايلي تقريراً يخص سهك سيلا أو كما ذكرته في موقعها بأنه سهم صانع المليونيرات، بأنه أفضل الأسهم بشكل عام، حيث له مسيرة أكثر من رائعة خلال الفترات الزمنية الماضية ليكون بذلك من أشهر الأسهم الذي يفضله المستثمرين ويقبلون عليه بشكل كبير وخاصة أنه مميز عن الأسهم المدرجة والتي تم ذكرها في مؤشر إس أند بي 500.

وهناك العديد من التقارير التي تم إصدارها التي نصت على أن سهم سيلا يشكل زيادة ملحوظة منذ بداية ظهورة والتي كانت في عام 2010 في يوم 29 من شهر يونيو، حيث وصل ارتفاعه لأكثر من حوالي 21323%، مما يجعله الأفضل على الإطلاق من بين الأسهم الأخرى.

أرباح سهم تسلا

حققت تسلا إرتفاع وتفوق لا نظير له بين كافة الأسهم المشهورة والمعروفة في السوق المالي والتي تم تدريجها في وقتنا الحالي في إس أند بي 500، كما أن نسبتها المئوية الأساسية مرتفعة مقارنة بكلاً من الأسهم صغيرة الحجم أو متوسطة الحجم.

كما ذكر موقع انفسترز بيزنس دايلي في تقريره  بأن المستثمرين الذين تم استثمارهم منذ عشر سنوات مع مؤسس سهم تسلا وهو إيلون ماسك بقيمة عشرة آلاف دولار، فأنه حصتهم في يومنا هذا قد تكون بلغت أكثر من 1.8 مليون دولار”، مما يترتب على ذلك أن يصل متوسط العائد السنوي على المستثمر لأكثر من 68%.

أما عن قيمة شركة تسلا فقد تجاوزت في وقتنا الحالي أكثر من تريليون دولار، بالإضافة إلى أن الشركة تم تدريجها في مؤشر إس أند بي (S&P 500) المتواجد في دولة نيويورك، مما يكون من الصعب محاولة فهم حجم ما توصل إليه سهم تسلا.

ووجد الكثير من التقارير الذي تمت فيها ذكر القيمة التسويقية لتسلا، حيث أوضحت بعض التقارير أن شركة تسلا خلال العشر سنوات الماضية قد توصلت قيمتها المالية السوقية إلى أكثر من تريليون دولار، مما يجعلها تحقق بذلك الوصل إلى 1.01 تريليون دولار، لتصبح بذلك من أفضل خمس شركات تحقق قيمة تسويقية مرتفعة عبر مؤشر (S&P 500)، لتتفوق بذلك على شركة ميتا في القيمة السوقية.

أما عن الأرقام التي حققها سهم تسلا فأن القيمة التسويقية له قد ترتفع بمقدار خمس أضعاف شركة تويوتا موتور وهي أشهر الشركات المتخصصة في صناعة السيارات التي  تحقق أعلى قيمة تسويقية في العالم.

ومما سبق حققت تسلا أشهر آلة مربحة على مستوى العالم، ولكنها يمكن أن تخسر بعض الأموال وذلك يكون من الدخل الصافي الرئيسي كل عام من بداية إنشائها في عام 2003 وحتى العام السابق، وذلك ما أوضحة المحللون للقيمة السوقية لها، ولكن تم تعويض هذه الخسارة في العام الماضي لترتفع نسبة أرباحها بقيمة تصل إلى أكثر من 1023.59 لكل سهم، وهذا  فاق عن جميع التوقعات التي توقعها المحللون، وعن التوقع الطبيعي لأي سهم.

مقالات ذات صلة