شاهد.. اصطدام حافلة بالمترو في اسطنبول وإصابة العشرات



أصيب 33 شخصاً بجروح اليوم الاثنين، إثر حادثٍ مروري شهدته مدينة اسطنبول التركية وفق ما أعلن علي يرلي كايا محافظ الولاية التي تعد ثاني أكبر مدن البلاد، والذي أشار إلى أن المدّعي العام في المدينة باشر على الفور بفتح تحقيقاتٍ بشأن الحادثة التي يعد فيها سائقان متّهمان أساسيان.

واصطدمت الحافلة بمترو كان يسير بشكلٍ اعتيادي، ما أدى لخروجه عن السكة، علاوة على اصطدام حافلة الركاب بعددٍ من السيارات وبحاجزٍ أمني في شارع رئيسي يقع وسط اسطنبول، بحسب ما أظهر مقطع فيديو نشرته وسائل إعلامٍ تركية محلّية.

كذلك أظهر المقطع الذي يتمّ تداوله على نطاقٍ واسع على مواقع التواصل الاجتماعي في تركيا، حصول أضرار مادّية كبيرة إثر تضرر عدد من السيارات بعدما اصطدمت بها الحافلة الكبيرة والميترو معاً.

وخرج المترو عن العمل في منطقة سلطان أيوب التي شهدت الحادث في الشطر الأوروبي من اسطنبول.

حجز سائقي المترو والحافلة

من جهتها، كشفت مصادر من بلدية اسطنبول لـ”العربية.نت” أن “كلّاً من سائقي الحافلة والمترو يتلقيان العلاج مع المصابين، لكنهما رهن الحجز الاحتياطي إلى حين انتهاء التحقيقات”.

ويتمّ التعامل مع كلا السائقين، كمتهّمين تسببا بالحادثة التي أدت لإصابة عشرات الركاب بجروح، وفق المصادر السابقة.

وكانت الشرطة قد تأكّدت عند قدومها إلى موقع الحادث من عدم تناول كلا السائقين للكحول، وهو ما يعني أن أسباب الحادثة قد تكون متعلقة بعدم التزام أحد السائقين بإشارات المرور.

وأدت الحادثة لإصابات خطيرة خاصة لدى الراكب الذي علِق داخل الحافلة، حيث تمكّن فريق طبي من إخراجه ونقله إلى المستشفى لاحقاً.

وذكرت مصادر محلية لـ”العربية.نت” أن شرطة المرور قامت بنقل الحافلة الكبيرة من مكان الحادث، ونقل مقطورة المترو إلى مرآبٍ آخر لإجراء عمليات الصيانة.

تعطل إشارة المرور

وقالت وسائل إعلامٍ محلّية إن سائق الحافلة الكبيرة الذي أصيب بجروحٍ طفيفة زعم أن إشارة المرور كانت معطّلة منذ أسبوع في الشارع الذي مرّ منه وحصل فيه الحادث.

وتشهد الطرقات التركية آلاف الحوادث المميتة سنوياً، ففي الربع الأول من العام الجاري سجّلت تركيا 107750 حادث مرور، بينها حوالي 5000 حادث وقع في إسطنبول فقط، وفق ما أعلنت المديرية العامة للأمن قبل أشهر.

وفي العام 2021، كانت تركيا قد سجّلت حوالي مليون ومئة ألف حادث في عموم أرجاء البلاد، وفق ما تظهر أرقام معهد الإحصاء التركي، والتي تشير إلى أن معدل الحوادث في العام الماضي كان أقل من عام 2018 لكنه أعلى بكثير من عامي 2019 و2020.

الرابط المختصر:

مقالات ذات صلة