هل تخططين لقضاء العيد مع العائلة.. نصائح ثمينة لتحسين علاقتك بحماتك

تظل العلاقة بين العروس الجديدة والحماة مثيرة للقلق فالعروس تسعى طوال الوقت للفوز برضا حماتها ومحاولة إثارة إعجابها حتى تفتح لنفسها طريقا معبدا فى قلب زوجها المستقبلى، فى حين تظل الحماة فى شك فى مقدرة عروس ابنها على اسعاده .

سيدتى تساعدك فى جعل الاجازة فرصة طيبة لتحسين علاقتك بحماتك المستقبلية من خلال طرح هذا السؤال لعشر حموات وهو :

نصائح ثمينة لتحسين علاقتك بحماتك

فى زيارات العيد لا تتعاملى كضيفة بل انضمى إلي جلسات المطبخ للتحدث واعرضى المساعدة، وإذا لم يكن هناك ما تفعليه اجلسى على الطاولة وتحدثى بمودة فى موضوعات عامة

اتبعى تقاليد العائلة فإذا كان الجميع يخلعون أحذيتهم قبل دخول المنزل فاخلعى حذائك مثلهم

انتبهى لتصرفات أطفالك الطائشة وحاولى تحجيمهم

لا تبدأى فى الأكل قبل الآخرين ولا تنصرفى قبلهم

امدحى زوجك وتربيته وأخلاقه وامدحى حماتك

لا تتفاخرى بكونك طباخة أفضل منها

لا تنظرى لساعتك كل خمس دقائق أثناء النظر إلى زوجك بفارغ الصبر

لا تفرطى في الحديث عن عطلات أسرتك وتقارنيها وكأنها منافسة.

لا تكونى مفرطة الحساسية أو تشعرى بالإهانة بسهولة.

ادخلى حماتك فى خططك للعيد سواء فى التنزه أو حضور عرض ما أو حتى مشاهدة فيلم

لا تهتمى فقط بزوجك بل وزعى اهتمامك على العائلة كلها خاصة حماتك.

بالنهاية تذكرى يومًا ما أنكِ ستكونين حماة ، فعاملى حماتك بالطريقة التي ترغبين أن تعاملى بها .

مقالات ذات صلة