أعراض وأسباب اضطراب الشخصية الفصامية

اضطراب الشخصية الفصامية هو إحدى مجموعات من الحالات التي تسمى باضطرابات الشخصية “غريب الأطوار”، وغالباً ما يبدو الأشخاص الذين يعانون من هذه الاضطرابات غريبين، وقد يظهرون أيضاً أنماطاً وسلوكيات تفكير غير عادية.
ويعاني الأشخاص المصابون باضطرابات الشخصية من أنماط طويلة الأمد في التفكير والتصرف تختلف عما يعتبره المجتمع عادياً أو طبيعياً.
في السطور التالية، يُطلعكِ “سيدتي. نت” على أعراض وأسباب اضطراب الشخصية الفصامية، بحسب ما ذكر موقع “ويب ميد”.

أعراض اضطراب الشخصية الفصامية
الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية الفصامية لديهم سلوك غريب وأنماط كلام وأفكار وتصورات، وغالباً ما يصفهم الآخرون بأنهم غريبو الأطوار.
ويتسم الأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب أيضاً بالعديد من السمات السلوكية والشخصية، أبرزها ما يلي:

  • ارتداء الملابس أو التحدث أو التصرف بطريقة غريبة أو غير عادية.
  • التصرف بطريقة مريبة.
  • الشعور بعدم الراحة أو القلق في المواقف الاجتماعية؛ بسبب عدم ثقتهم بالآخرين.
  • لديهم القليل من الأصدقاء.
  • يميلون إلى إساءة تفسير الواقع أو تشويه المفاهيم (على سبيل المثال، الخلط بين الضوضاء والأصوات).
  • لديهم معتقدات غريبة أو تفكير سحري (على سبيل المثال، الإفراط في الإيمان بالخرافات أو التفكير في أنفسهم على أنهم خارقون).
  • الانشغال بالخيال وأحلام اليقظة.
  • الميل إلى القسوة عند التعامل مع الآخرين.
  • الابتعاد عن التصرف بعاطفية والميل للانعزال والبرود.

الفرق بين اضطراب الشخصية الفصامية والفصام
قد يكون لدى الأشخاص المصابين باضطراب الشخصية الفصامية معتقدات أو خرافات غريبة، أو لديهم مشكلة في تكوين علاقات وثيقة ويميلون إلى تشويه الواقع، وبهذه الطريقة، يمكن أن يبدو اضطراب الشخصية الفصامية وكأنه شكل خفيف من الفصام.
والفصام هو اضطراب دماغي خطير يشوه الطريقة التي يفكر بها الشخص، ويتصرف ويعبّر عن المشاعر، ويتصور الواقع، ويتصل بالآخرين.
والأشخاص المصابون بالفصام منفصلون عن الواقع، قد يكون لديهم أوهام ويرون أو يسمعون أشياء غير موجودة (الهلوسة)، لكنَّ الأشخاص المصابين باضطراب الشخصية الفصامية لا يفعلون ذلك.
وفي حالات نادرة، قد يصاب الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية الفصامية بمرض الفصام.
تابعي المزيد: أعراض النوبة القلبية عند النساء احفظيها جيداً

أسباب اضطراب الشخصية الفصامية
قد تلعب الجينات دوراً في اضطراب الشخصية الفصامية، وهو أكثر شيوعاً بين أقارب الأشخاص المصابين بالفصام، ويبدأ عادةً مع بداية مرحلة البلوغ، ومن المحتمل أن يكون لمزاج الشخص وردود فعله على أحداث الحياة والعلاقات وإستراتيجيات المواجهة علاقة بكيفية تطور شخصيته خلال الطفولة والمراهقة.

علاج اضطراب الشخصية الفصامية
نادراً ما يتلقى الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية الفصامية علاجاً للاضطراب نفسه، وعندما يذهبون إلى الطبيب، غالباً ما يكتشفون أن هذا الاضطراب يكون بسبب اضطراب ذي صلة، مثل الاكتئاب أو القلق.
وقد يشمل علاج اضطراب الشخصية الفصامية، ما يلي:

مقالات ذات صلة